• التأریخ : 10/08/2022
  • عدد الزیارة : 77
وزير النفط في الاجتماع اﻟـ 31 لأوبك؛
تواصل إیران التعاون البناء مع أوبك
قال وزير النفط أثناء تكريمه ذكرى محمد سنوسي باركيندو الأمين العام السابق لمنظمة أوبك، والترحيب بهيثم الغیص، الأمين العام الجديد لهذه المنظمة: إنّ إيران باعتبارها أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة أوبك، ستواصل كما في السابق تعاونها البناء ودعمها الفعال لهذه المنظمة والأمين العام الجديد والأمانة العامة لها.

وبحسب ما أفاده المرکز الإعلامي لوزارة النفط، قال جواد أوجي يوم الأربعاء (3 أب / أغسطس) في الاجتماع  الواحد والثلاثين لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفائها (أوبك بلس): النبأ المحزن للغاية عن وفاة السيد محمد سانوسي باركيندو، الأمين العام السابق لمنظمة أوبك، سببت لي حزناً عميقاً. نيابة عن جمهورية إيران الإسلامية حكومةً وشعباً، أتقدم بأحر التعازي إلى جميع أعضاء أوبك، وخاصة وزير النفط النيجيري (تيميبره سيلفا)، وحكومة وشعب نيجيريا العظيم، وجميع الموظفين بأمانة أوبك.

وأضاف: لا شك أنّ جهود الراحل باركيندو الدؤوبة كأمين عام لمنظمة أوبك من أجل التضامن والوحدة بين الدول الأعضاء إلى جانب ثقته بالحكمة الجماعية والسعي إلى التفاهم ساعدت المنظمة وأعضائها دائماً، و أكد معالیه: إنّ إجراءات باركيندو الفعالة وذات التوقيت المناسب في السنوات الست الماضية ما ساعدت منظمتنا فحسب بل ساعدت الاقتصاد العالمي على أن يكون على طريق التحسين والاستقرار، وإن هذه الإنجازات، كثمرة لخدمات السيد باركيندو القيمة بصفته أمين عام منظمة أوبك، ستبقى خالدة في الذاكرة التاريخية لأوبك ولسوق النفط العالمي.

كما هنأ وزير النفط  هيثم الغيص، الأمين العام الجديد لمنظمة أوبك، قائلاً: أنا واثق من أن انتخابكم سيكون خطوة مهمة في دفع وتحقيق الأهداف الجماعية لأوبك ودولها الأعضاء وفي القيادة العادلة والمتطعة إلى المستقبل لأمانة منظمة أوبك.

وشدد أوجي على أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بصفتها أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة أوبك، ستواصل كما في الماضي، تعاونها البناء ودعمها الفعال لأوبك وأمين عامها الجديد والأمانة العامة للمنظمة قائلاً: إنني واثق من أن نجاحات أوبك في السنوات الأخيرة ستستمر بإدارة السيد الغيص في المستقبل وأتمنى له التوفيق في مسؤوليته الجديدة وفي هذه الحقبة الصعبة التي یواجهها الوقود الأحفوري.

زيادة في إنتاج أوبك بلس بمقدار مئة ألف برميل في شهر سبتمبر

اتفقت الدول الـ 23 الأعضاء  في منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها (أوبك بلس) على زيادة إنتاجها اليومي بواقع 100 ألف برميل لشهر سبتمبر.

رداً علی انهيار الطلب في ذروة أزمة انتشار فيروس كوفيد -19، حددت منظمة أوبك بلس إنتاجها بدایة من مايو 2020 إلى 9.7 ملیون برميل يومياً، أي ما يعادل حوالي 10 بالمائة من الطلب العالمي، ولكن منذ ذلك الحين، عند تحسن الطلب، خفف قيود العرض تدريجياً، هذا وأنّه قد وصل هذا المقدار من زيادة العرض (9.7 مليون برميل يومياً) إلى نهاية الخط على الورق، ولكن لم يدخل جميعه إلى السوق.

كما ذكرت مصادر مطلعة، كانت كمية التزام أوبك بلس في يونيو 320 بالمائة، ما يعني أن هذا التحالف أنتج حوالي 3 ملايين برميل يومياً أقل من الحصص المحددة في يونيو.

الدرجة :  0 |  المجموع :  0

اللصوق

    آخر الأنباء

    Douran Portal
    رجاء أصبروا

    V6.0.19.0